, ,

ذهبت الى الجامع ... تاملات و كلام !

السلام عليكم




البارحة ذهبنا للجامع -لا تنسوا انني في الخارج والعوائل العربية هنا قريبة من 

بعض ومعروفة :) - ... والحمد لله ... حصلت معي عدة مواقف وعدة تأملات أحببت 

أن أذكرها : 




1.   استقبلني الجميع بحفاوة وحب ... سلامهم ... كلامهم وبعضهم فتح معي مختلف المواضيع ... لم أذهب للجلوس بجانب أي أحد ... بل هناك من جلسوا بجانبي !!! ... و حاولوا التعرف علي ... احساس جميل حقا ... الحمد لله رب العرش العظيم :) ... ولكن ... كل شيء هناك فيه لكن ! ... لم يخلو الأمر من اختبار صعب .. فهناك من لا أرتاح لهم ... وهناك شابة قد عملت لي خيرة سابقا ... - كنت اظن أن الخيرة كالاستخارة ... ولكن اتضح انها تخبر ما سيحدث بالمستقبل !!! ... وكانت عن طريق التلفون والقصة لا أحب ذكرها ... ولا تذكرها ... الله يسامح من جعلني أأخذها و شجعني عليها !! ويسامحني يااا رب - ... جعلتني بعدها بفترة طويلة نادمة على هذا الأمر الذي أتيقن أنه به معصية الرب عز وجل ... مع اني لم أراها الا انها خرجت من كل جزء في قلبي ولم أتمنى أن أتعرف عليها ... واحزروا ماذا !!! ... لقد وجدتها البارحة بالجامع و قد فتحت معي مختلف المواضيع !! ... و مواقف طريفة تحدث مع ابنها الصغير ... لم تضحكني قدر ما رأيت فيها تربية خاطئة ... لست أنتقص ... ولكن ما رأيكم بطفل لم يتجاوز الخمس سنوات وهو ينظر بنظرات غريبة و يقدر الفتيات على هذه جميلة وهذه لا وغيرها من الأمور ... وامه تشجعه ! ... لا أعلم ولكنني ربما بالمرات الاتية استطيع أو أحاول التأقلم معها ... فلا يجدر بي أن أحكم عليها بهذه السرعة ... اراها مسكينة مفتقدة للتوجيه !! ... لا أعلم ولكن حقا مجاملة الناس و الضحك على طرائفهم المزعومة ... صعععب جدا !!!

2.   لم يكن هذا الأمر الوحيد الذي أزعجني ... لا أعلم لما الناس يطلعون حقدهم ببعض في الأقارب والأصحاب !! ... أحد الموجودات تحقد على واحدة أخرى (من أتيت بصحبتها للجامع و هي قريبة لي ) ... عندما أتت وسلمت على الموجودات

انا كنت بجهة أخرى فلم تلتفت الي وتنتبه الي (احسان ظن :P ) وطبعا ابنتها توجهت الي و سلمت و تقريبا طول الوقت كانت تكلمني ... و تكلمنا في مختلف المواضيع ... وعندما صار وقت الصلاة صليت و لم اسلم عليها ولا على من تجاورها منعا للاحراج ولانه لم تأت عيني بعينهم ! ... بعد مدة نادتني و قالت كيف لم تسلم علي و استخدمت اسلوب للأسف كانت تظن انه اسلوب قوي وسيهدني ولكنني تعودت عليه ههههههه خيرها بغيرها ... ولكني غضبت جدا لانها ختمت كلامها باشارة الى انني عديمة الأخلاق أو  الأصول ... لم أعرف ماذا ارد عليها ... و لكنني كنت أعرف أن جل ما تريده أن تغيضني لا معاتبة المحبين ... فيعتريني احساس ان من يتكلم بمزاح أو بغير قصد يظهر هذا الأمر جليا في اسلوبه ونبرة صوته و عيناه ... ومن يتكلم بحقد ... أشعر بأن موجات الحقد تظهر جلية في صوته لا أعرف ان كان الجميع هكذا ولكن (ومن المضحك) أن من تحقد عليها وقفت فيما بعد معها بعد ما حضرت الموقف ... سبحان الله ...هل أتخيل أمور؟؟؟ ... المهم ... لاغاضتها ... ظللت طول الوقت جاعلة ابتسامتي على وجهي ... وطبعا أكلمها بلطف و عادي وكأن شيئا لم يكن ... او كأنني لم أنتبه على الأمر ... لا أعرف ... أشعر أنني أغضتها هكذا ... أكثر  من لو أنني تصرفت بتصرف طائش ! ... سبحان الله ... ما هي الصعوبات التي كان يواجهها رسولنا محمد صلى الله عليه واله في التعامل مع الناس ... لقد سن لنا قانون ( الاحسان مع من يؤذينا ) ... قد يظنه الناس ضعف ... ولكنني أراه أنه قمة الشجاعة – حقا !! – و ايضا هو كفيل باغضاب المقابل أكثر فأكثر !!! ... ولا اعرف ... شعرت بأنني شجاعة لاستطاعتي الابتسام و التصرف بعفوة و بساطة ... و ايضا أنني استهلكت طاقة كبيرة لهذا الأمر ... !!

3.   أكثر ما أغضبني من نفسي ... هو عدم قدرتي على الاستماع للمحاضرة ولا الانصات للاذان والاقامة ... بسبب من تكلمن معي ... وعلاقتي بهن سطحية فاستحييت أن أطلب منهم أن يسكتن من أجل أن نسمع المحاضرة !! ... أمر أحزنني جدا ... ولكن لا أعرف كيف كان يجب أن أتصرف !! ... وقررت ان شاء الله ان ذهبت الأسبوع القادم الى الجامع مرة أخرى و ذهبت معي احدى صديقاتي المقربات ... سأخبرها أن تسكت لنسمع المحاضرة ... هي تعرفني فلن تزعل ابدا ... وأيضا ... سيعرفن الباقيات رأيي بالأمر ... وربما هذا سيسكتهن ... عسى أن يفيد هذا الحل ولكنني متفائلة به كثيرا واراه الأنسب ان شاء الله ... هل من اقتراح اخر تقترحوه علي ؟؟؟

تكلمت كثيرا ... أعلم هذا ... ولكن ربما هذه التحليلات و الكلام عن ( الجامع )  لم تحدث الا لأنني لم أخرج من البيت من مدة طويلة ... مع انني لا أشتكي من هذا ... صدقا انه امر مريح :) ... ولكن يدعو للتفلسف :P

واخيرا لا تنسوا أن اليوم هو يوم الجمعة :) ... جزانا الله جميعا أفضل الأجر والثواب عليه ... وكالعادة ... عذرا على الأطالة :P


"صلوا على محمد وال محمد "




12 قطرة / قطرات:

  1. النساء في المساجد لا يكفون عن الحديث ويضيعون علينا صلاتنا للاسف :)

    تأملات جميله...حسن الظن والعفو عند المقدره من مكارم الاخلاق وايضا يحتاج مجاهده للنفس

    تحياتي

    ردحذف
  2. اللهم صلي على الحبيب وعلى آله وصحبه أجمعين.

    في الحقيقة لدور العبادة آداب كثيرة يجب مراعاتها .. ولكن أصبح الأغلبية مع الأسف لا يحترمون هذه الآداب ويشوشون على غيرهم .. وقد حدث هذا الأمر مرات معي الحرم المكي .. فغيرت مكاني.

    تحياتي لك غاليتي وستعرفين مستقبلا لماذا اخترنا العملة إسلام.

    ردحذف
  3. أخيتي الغالية

    حقاً دائماً الخجل من الآخرين يسبب لنا الإحراج

    وخاصة لدى النساء ..فإن قلتي لها فلنستمع ستقول فوراً ملت مني أساساً من يجلس مع واحدة مثلها..

    وهذه كلمات تجرح وللأسف لم يعد للمساجد قدسيتها عند بعض البشر لم تعد ذلك المكان الذي ينعم بالسكينة الذي نذهب إليه لنجلس مع أنفسنا في لحظات تأمل ..

    تحياتي

    ردحذف
  4. من ناحية الصلاة الحمد لله لم تضع علي هذه المرة :p

    ذهبت لنهاية الجامع لاخذ راحتي ...


    معك حق اجلنا يا رب من العااافين :)

    اهلا و سهلا بك ... والحمد لله على السلامة بمناسبة رجوع والدتك :)

    ردحذف
  5. معك حق ... وان أخبرتهم بأن اسكتوا ... لنكلموا عني بمختلف الكلام الذي لا يليق ... هذا هو مجتمعنا للأسف !!

    ان شاء الله اختي العزيزة ... امممم اخترتم .. اذا لست انت صاحبة الحملة وهناك من هم معك :) .. وفقكم الله

    ردحذف
  6. في غالب الأحيان نعم ... ولكن أتعرفين أختي عبير ... أشعر بأنه مزية أصبح يفتقدها الكثير :)

    معك حق ولكن هذا يحدث مع اللواتي معرفتك بهم قليلة أو رسمية ... لا مع صديقاتي ... تعاملاتنا فيما بيننا تكون كأننا نتعامل مع إخواننا أو أخواتنا والحمد لله ... يعني قمة الصراحة والراحة ... لا أستطيع تخيل انها ستزعل ولو زعلت ... ربما سأموت من الضحك عليها :p


    معك حق ... أصبحت الجوامع أمكنة للكلام و النقاشات للأسف :(

    ردحذف
  7. لن أطيل في تعليقي، لكن أعجبتني تلك الجملة المعبرة عن أحد طباع الناس:
    "فيعتريني احساس ان من يتكلم بمزاح أو بغير قصد يظهر هذا الأمر جليا في اسلوبه ونبرة صوته و عيناه ... ومن يتكلم بحقد ... أشعر بأن موجات الحقد تظهر جلية في صوته"..

    لقد ذكرتني بعبارة لشخصية في إحدى مسرحيات شكسبير يقول فيها المتكلم لمحدثه:
    "أفهم الغضب في كلامك، ولكني لا أفهم كلماتك!"

    تحياتي.

    ردحذف
  8. شكرا أخ ماجد حقا ... فهذا دليل على إن الأنسان ممكن أن يشعر حقا بمشاعر الاخرين ... وبكلماتهم من كلامهم :)

    أهلا وسهلا بك :)

    ردحذف
  9. قطرة وفا انتي قلبك كبير ومتسامح وهذا دليل على ايمانك بالله الصادق فانتي تتمتعين باخلاق وصفات متميزة..

    جزااك الله خيرا وابعد عنك كل مكروه.

    ردحذف
  10. أختي رندا ... شكرا حقا على كلامك ... ولكنه أكبر من حقي ... صدقا ...

    فأنا بعدي بأولى الخطوات و أتمنى يوما ما أمتلك الإيمان الكامل والصادق و القلب الكبير والمتسامح ...

    جزانا الله الجميع عزيزتي إن شاء الله :)

    ردحذف
  11. حقا لا أعلم لم لا تحترم بعض النساء المسجد والعزاء فنجدهن يتحدثن ويتضاحكن وكأنهن في زيارة منزلية ......أحيانا يعزعجني هذا فأذهب إلى ركن بعيد لإستمع إلى الدرس وليفهم الجميع ما يريدون و أحيانا اخرى أسكتهن في العزاء احتراما للميت و أهله ...ربي يعافينا من كل هذا..بارك الله فيكي يا فتاتي ووفقك لما يحب ويرضى

    ردحذف
  12. امييين يا رب ...

    ان شاء الله جميعا ياا رب ... أهلا وسهلا بك هنا :)

    ردحذف

بضع أحرف مرصوصة منك، ستشجعني، تفرحني، تقوّمني ...

لا تستصغر شأنها، وتكرّم بكتابتها لي ..

شكراً لوقتك سيدتي وسيّدي

 

قطرة.من.بحر.الحياة © 2012 | Designed by Cheap Hair Accessories

Thanks to: Sovast Extensions Wholesale, Sovast Accessories Wholesale and Sovast Hair