نعم...الاناث ناقصات...ولكن!!؟




*-+تحديث:تمت العملية بنجاح والحمد لله




كنت أنوي أن أتكلم وأشكي...وحضرت الكلام في مخيلتي و قمت بترتيبه حتى...
                  
نعم كنت ...أما الان فأنا لم أعد بحاجة لشكوى...كل ما يحدث يحدث لحكمة ما وبتدبير عميق دقيق...




*+-هم قالوا...بأني ناقصة عقل ودين...نعم أنا ناقصة عقل ودين...ولكن هذا لأن الله سبحانه وتعالى أختار هذا النقصان لي ...اذا...هناك حكمة لهذا النقصان أنا لا أفقها...وربما الكثير ايضا لا يفقهوها...أنا ناقصة عقل ودين...ولكنني لم أختر هذا الأمر و هذا الأمر ليس لمعصية بدرت مني أو من سائر النساء و لكنه قدري و نصيبي أن أكون أنثى...ناقصة...ولكن الله سبحانه وتعالى الكامل القادر الحكيم الرحيم...هو من أختار هذا لي... اذا فلا يجب أن أحزن ...فهذا الأمر لحكمة ... وفي يوم ما...ان شاء الله سأعرفها :) ... اذا فانت ايضا ايها الأخ...الأب...الزميل...النظير...لا تسخر من نقصي...بل اسمو بكمالك...وتفوق علي...ان كان هذا هو أمر الله سبحانه وتعالى عز وجل...فانا مطيعة لأمره...وأيضا...هو العادل سبحانه وتعالى...فهو سيعوضني اكيييد بل ربما الان يحدث هذا

التعويض ...بسبب نقصي...فلا تهزأ ولا تسخر بهذا النقص...لأنه من أختيار الباري جل جلاله... وان كنت تملك الحظ الكبير...فاسمو بنفسك...ولا تنظر لي... ... ... دعك مني..!!!
















++*-قال رســـول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم: (كَمُلَ مِنَ الرِّجال كَثِيرُ وَلَمْ يَكْمُلْ مِنَ النساءِ إِلاّ أَرْبَع: مَرْيـــم وَآسِيَة وَخَديجـــَة وَفاطِمـــَة)...-للعلم الحديث موجود في كل مصادر المسلمين-...فانما هذا الكمال من أيدينا...نعم...نحن اللواتي نترك الأهم لنهتم بالمهم بل بأغلب الأحيان بتوافه الأمور...نحن اللواتي نفضل شهواتنا على عقولنا...نحن اللواتي نفعل ما يجعلنا غير كاملات...ما يجعلنا عاصيات...ما يجعلنا بهذه المرتبة مقارنة بالرجال...لو أننا كنا طائعات لله...مراقبات انفسنا بالسراء بالضراء...حامدات الله...لكنا انضممنا لهذه اللائحة...ولكن...أعترف بهذا الكلام ودموعي تنزل...ولكن الأعتراف بالخطأ فضيلة...لكن... نحن النساء...نبتدأ أحاديثنا بالغيبة و ننهيها بالنميمة...لا نترك أمرأة أو رجل أو طفل بحاله...نقسو على أطفالنا ولا نربيهم التربية الصحيحة... نسيء الظن بالله سبحانه وتعالى ونغضب منه!!! وكأنه محتاج لنا أو انه قاس علينا !!!!!... عندما يموت أحد أحبابنا نؤذيه ببكائنا و عويلنا و لطمنا و ضربنا و كفرنا في كثير من الأحيان ... وبعد كل هذا... نتسائل بحيرة بل بسذاجة... لما لا نكمل؟؟... وننسى بأننا نترك المحاضرة الدينية على القناة الفلانية لنرى عرض الأزياء –الذي طبعا يحتوي على محرمات- لأنه لا يعرض في كل يوم!!!...سبحان الله















-+-*نعم...أحاول اصلاح نفسي...و أتمنى أن أصل الى مرتبة عالية... ربما ليست الكمال... ولكن ... سأظل أعبد الله سبحانه وتعالى ان شاء الله... وانا متأكدة انه لن يبتعد عني... أو يتركني ... وان كان غير مقدر لي أن أبلغ درجة الكمال ... فعلى الأقل سأضل ممتلكة هذه الراحة النفسية ...وهذه النفس اللوامة التي تنبهني الى أخطائي التي أغفل عنها... وتجعلني أحاول تصحيحها... نعم لدي الان موجهة وكنت أشكي وأحزن لعدم وجودها...انها نفسي... و كفى بي بهذه العبادة أن أرى الله سبحانه و تعالى راض عني...و اشكره على كثير نعمه بهذا القليل من شكري...أفلا يستحق من أوجدني من العدم أن أشكره لجعلي من مخلوقاته؟؟؟ ألا يستحق أن أبقى مؤمنة شاكرة حامدة له على هذه النعم التي ما زال يزودني بها بكثرة؟؟؟ ... نعم ربما لن أكمل ... ولكني أيضا سأبقى أعمل ان شاء الله وان وفقني... وانا متأكدة ان عدم كمالي بسبب نفسي...و قلة عملي...




-++*أحب أن أختم كلامي بهذه القصة...لا أذكر من أين سمعتها ولا أبطالها..ولكن أذكر أحداثها...
كان هناك أحد العابدين العالمين ... وكان يعبد الله عز وجل كثيرا...في يوم من الأيام قدم الى قريته رجل أيضا من الله عز وجل عليه بنعم كثيرة... وأحداها انه اذا سأل رب العرش العظيم رؤية مكان أحد العباد ودرجتهم ...أعلمه الله عز وجل بها... – وطبعا هذا لا يستغرب من من أسمه الكريم - ...فسأله هذا العابد الصالح أن يعرف مكانه ويخبره به...فسأل الله عز وجل ولكنه لم يجب العابد...فألح عليه...فاخبره انه رأاه في النار-أعاذنا الله عز وجل جميعا منها- ...فقال انه لن يبتعد عن عبادة الله عز وجل و سيبقى على نفس الحال...فهو على هذه الحالة اذ انتقل من هذه المكانة –اتوقع بفهمي القاصر أن الله عز وجل كان يختبر هذا العبد الصالح بهذا الرجل وكان الأختبار صعبا جدا ولكن الايمان فاز و نجح هذا العبد هنيئا له نجاحه في هذا الأختبار- المشؤومة الى أعالي المراتب العالية ...













وبصراحة أنا أحب هذه القصة كثيرا صحيح أنني لا أحفظ الأسماء أو الأماكن أو الكلام بالضبط –هذه عادتي - ...ولكنني أحفظ المضمون وهذا ما يهمني... لا أعرف... ولكنني أشعر الان براحة كبيرة والحمد لله...وهدوء..شكرا لله أن أنعم علينا بالكتابة لتفريغ شحنات غضبنا و حزننا...الحمد له عز وجل خالقنا و مدبر كل أمورنا :)

حفظكم الله ورعاكم







+-*ملاحظة عابرة:غدا ان شاء الله سيعمل أحد الرجال غدا عملية في رقبته...ولديه زوجة وطفلين صغيرين...قالوا بان العملية خطرة و ان فشلت سيصبح مشلولا الف بعيد الشر عنه وعن جميع خلق الله تعالى... فيا ريت  أن تدعوا له بنية خالصة و بدعاء مخصوص ... رحمكم الله و رفع شأنكم واستجاب دعائنا ودعائكم –الخير فقط :P – ان شاء الله :)















14 قطرة / قطرات:

  1. السلام عليكم ..

    غاليتي قطرة وفا لكل أمر إذا ما تم نقصان !!

    وهذه حكمة الله عز وجل وقريبا جدا ستعرفين الحكمة العميقة لهذا الأمر .. فلا تستعجلي الخير .. ولكن كلنا في النهاية مكرمين .. فقد كرم الله الإنسان سواء أكان رجل أو إمرأة .. لأن كلمة إنسان تطلق على الرجل والمرأة على حد سواء.

    وشكرا لك من كل قلب على الرابط بارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك.

    ردحذف
  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الله يخفف عنج ويسعدج إن شالله وكل شي له حكمة
    وكلامج يذكرني ببيت شعر
    ومارأيت في عيوب الناس عيبا ..كنقص القادرين على التمام

    نحن نقدر نملي النقص اللي فينا لكن تجاهلنا هالشي وتمتعنا بنقصنا

    حفظك الله أخيتي ..

    ردحذف
  3. رب فتاه صالحه خير من الف رجل عند الله ..

    هذا كلام لا ينقص من المرأه بل هي طبيعه فيها لا علاقه لها بعلاقتها بربها


    تحياتي

    ردحذف
  4. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    امممم حكمة جديدة -أول مرة أسمعها -تدعو للتفكير...

    ااكيد وهذا من نعم الله عز وجل علينا :)

    الحمد لله انه افادك اخيتي :)...اهلا بك دوما

    ردحذف
  5. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    تسلمين حبيبتي الله يخفف عننا جميعا يااا رب

    وياج حق...ان شاء الله نملي هالنقص و نعدله يااا رب

    تسلمين خية و حفظج و حفظ جميع المسلمين والمسلمات بمشارق الارض ومغاربها ياااا رب

    ردحذف
  6. اكيييد ولكن ليس أي رجل...بل من رجال ليسوا صالحين...فالمرأة الصالحة=الرجل الصالح :)

    أعرف أنه لا ينقص من شأنها ..ولكن البعض ينتقصون مننا بهذا الكلام فأحببت أن أرد عليهم ولو بيني وبين مدونتي -لعدم أستطاعتي وجها لوجه-...

    اهلا وسهلا بك :)

    ردحذف
  7. قطرة وفا عايزة اقولك ان كلامك وجعني اوووي
    بس الحمد لله ممكن اكون قسوت علي نفسي بعض المرات ولكني رجعت الي الله بقلب واجف واحمد الله اني انثي ولو رعجت لعالم يتق الله لقال لك ان نقص العقل والدين ليس كما يقولعه الرجال ولكنني خلقنا من جزء ضعيف فنزن الامور بعاطفتنا اولا وليس مثل الرجال ولكنه ليس نقص عجل كما يوق الرجال
    ف النهاية ارض بما كتب الله وحاولي ان تتقيه وتعبدية والله لا يفرق ف عبادته بين رجل وامراءة بل بالتقوي
    علي فكرة انا كتبت التاج يا ريتك تبقي تشوفيه

    ردحذف
  8. أختي الكريمة..

    أولا: أدام الله عليك هذه النفس اللوامة وهذا الإحساس المرهف تجاه المعصية وهذه الثقة العالية بحكمة الله في تدبير أموره حتى لو لم تعلمي الحكمة منها.. أحسبك كذلك ولا أزكي على الله أحدا.

    ثانيا: رغم ذلك أرى أنكِ حملت نفسك ما لا تطيق، واثقلتيها بـ(نقص) مزعوم غير موجود... فليس فيكن ذلك النقص الذي تعتفده كثيرات منكن...

    فما وصلتُ إليه في معنى النقص المذكور في الحديث -بعد كثير البحث وبعد الاستماع إلى الثقات من العلماء الحقيقيين- هو التالي:
    النقص في العقل المقصود به رجحان كفة العاطفة على الحسابات المنطقية في كثير من الأحيان لمعظم النساء، وهو المطلوب لأداء وظيفتها التي هي في أساسها التعامل مع البشر (تربية أبناء صالحين، وجعل حياة الزوج -الذي يتقلب مزاجه بتقلب الحياة حوله- أفضل ما يكون)، وكلا المهمتين -لو تعلمين- شاقة شاقة، ولا تحتاج إلى وزن الأمور بميزان العقل والمنطق بقدر ما تحتاج إلى تلك العاطفة الجياشة والروح الرقيقة.. وأكبر دليل على أن هذا النقص ليس عيبا وليس مقللا من شأن المرأة أن الله يحاسبها كما الرجل تماما سواء بسواء... فهل يظلم ربكِ أحدا؟!

    أما عن نقصان الدين، فمعلوم لنا جميعا، وهو أيضا ليس مقللا من شأن المرأة لنفس السبب السابق، ولو أنه كذلك لكان حساب المرأة اقل من حساب المرأة يوم القيامة.. وهو ما لم ياتينا في قرآن ولا سنة... أليس كذلك؟

    أما عن ذكر النبي صلى الله عليه وسلم لهذا النقص فهو من قبيل الاندهاش من طبيعة المرأة التي خلقها الله عليها.. فرغم اشتهارها بالضعف والرقة والاحتماء بالرجل -ذلك القوي الذي يحكم البلاد والعباد- إلا أنها قادرة على أن تجعل هذا الرجل (يدور حول نفسه ويطير عقله) إن أرادت!!!! وهو أمر مشاهد و.... مجرب!!

    فقري عينا أختي الكريمة..

    وفي الختام أورد ملحوظة: ليس كل نقص (في عين الناس) مذمة بل قد يكون محمدة.. فانظري إلى الأمية (الجهل بالقراءة والكتابة).. هي في الأصل نقص في شأن المرء، لكنها في شأن الرسول صلى الله عليه وسلم كمال.
    كما أن المساواة ليست دائما مرادفة للعدل.

    هوني على نفسك ، وتحياتي.

    ردحذف
  9. سلامتك من الوجع بجد...

    انا عارفة دا يا قمر و حتى نزلت وقتها موضوع كامل عن المرأة و عن ضعفها وكدا... بس لما كتبت الكلام دا كنت مخنوقة يعني و حبيت افضفض ... بس من غير شكوى :P

    فطلع معايا الكلام دا... ومعاك حق يا قمر...والحمد لله على النعمة دي :)

    و من عنيا هروح دلوقت اشوف التاج...نورتي بجد و سوري اني وجعتك دا بس لأنك رقيقة بجد :)

    ربنا معاك

    ردحذف
  10. اهلا بك اخي

    اولا: اتمنى حقا ان اكون مثل ما تفضلت اخي الكريم... جعلنا الله واياك من هؤلاء الناس واوصلنا للنفس المطمئنة ان شاء الله :)

    ثانيا: لا طبعا حاشى لله من الظلم ... معك حق اخي الكريم... نعم ،وقد رأيت وسمعت ايضا عن هذا :)...لا اعرف حقا ان كنت اثقلت على نفسي...ولو كان كذلك...فانا اعتذر اليك نفسي...وتحمليني وسايريني :)

    واخيرا:ملاحظة جميلة اعجبتني جدا جدا بحق :)...تسلم و اشكرك حقا على طرحها دمت اخا لي في الاسلام و اقر الله عينك في زوجتك واطفالك اخي... اشكر لك مرورك حقا :)

    ردحذف
  11. (حملة الجسد الواحد)

    أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة في الشريط الجانبي لمدوناتهم تضامنا مع أمة محمد !!

    صورة الشعار .. في مدونتي كركر .. ويكتبون فوقها ..

    (حملة الجـسد الواحـد)

    رابط المدونة

    http://krkr111.blogspot.com

    جعله الله في ميزان حسانتكم .. آمين

    ردحذف
  12. بارك الله فيك وجعلك من السباقين لفعل الخير وللحمة أمة محمد كالجسد الواحد للبنيان المرصوص .. آمين

    ردحذف
  13. انا وانت اختي العزيزة

    امييين

    ردحذف

بضع أحرف مرصوصة منك، ستشجعني، تفرحني، تقوّمني ...

لا تستصغر شأنها، وتكرّم بكتابتها لي ..

شكراً لوقتك سيدتي وسيّدي

 

قطرة.من.بحر.الحياة © 2012 | Designed by Cheap Hair Accessories

Thanks to: Sovast Extensions Wholesale, Sovast Accessories Wholesale and Sovast Hair